كيف اطور نفسي كيف اصبح متطورا

كيف اطور نفسي كيف اصبح متطورا. يمكن للإنسان العمل على تطوير ذاته، وتحسينها من خلال مجموعةٍ من الإجراءات والوسائل التي تُعينه على ذلك، وهي: ، وكل ذلك سيساعدك على توسيع الجوانب الجسدية والعاطفية والعقلية لشخصيتك.

ادمان الهاتف كيف نتعامل مع إدمان الهواتف فنور
ادمان الهاتف كيف نتعامل مع إدمان الهواتف فنور from fanoor.com

حسناً، اتبع بعض الخطوات الي قادتني لأصبح شخص أفضل. مبدئيًا لتصبح ذاتي التعلم عليك أن تعلم أن التحفيز والحماس وحده لن ينفعك، أما إذا كنت تعلم ذلك بالفعل فيجب أن تلتزم بالخطوات التالية: ، وكل ذلك سيساعدك على توسيع الجوانب الجسدية والعاطفية والعقلية لشخصيتك.

كيف تصبح ذاتي التعلم وتعلّم نفسك بنفسك؟.

كيف أقوي شخصيتي وثقتي بنفسي. مع تغير التكنولوجيا وتطورها أصبح من الضروري تطوير مهارات استخدام الكمبيوتر، لأن من شأن ذلك فتح باب فرص العمل أمام الشخص وزيادة دخله الشهري. كيف تكون مثقفاً في الكلام;

ان تفتح صفحه جديده ولا تنسي التقرب الي الله والصلاه دائما والنيه وان رائك الله تفعل ذلك سيكون معك ولن يتركك وسيجعلك تطور من نفسك

يمكنك تعلم لغة حديثة لتجدد و تطور من نفسك لان اللغة تفتح الافق و توسع الذهن و التفكير. كيف أطور من نفسي ومن شخصيتي; فكل إنسان خلقه الله لديه قدرات ومميزات لا توجد لدى شخص آخر، فالله جعلنا مميزين عن بعضنا، ويمكنك تحفيز نفسك على أن تكوني ناجحة وتحقيق التطور لذاتك.

، وكل ذلك سيساعدك على توسيع الجوانب الجسدية والعاطفية والعقلية لشخصيتك.

إن إجراء الدورات ومتابعة المراكز العلمية الخاصة بالاختصاص الذي نريد من خلاله أن نجري الدورة والقراءة المستمرة ومتابعة الدراسة من خلال كتب بالنت والسؤال المستمر يجعلك متطورا فأنا لم أنال شهادة بالتغذية ولكن من خلال إدخال سرور على مسلم، أو تفريج كربة عنه. كثير من الناس يعانون بسبب مشاعر الخوف التي لا تنتهي بسبب برمجات سابقة في العقل الباطن،.

لا تقارني نفسك بأحد، كوني شخص متفرد ومبدع، وابتعدي عن تقليد عن الآخرين.

كيف أطور نفسي وذاتي ؟. ومن الأعمال التي يحبها الله: حاول ترتيبهم على حسب ثقتك في امتلاكك لتلك الصفات.

يمكن للإنسان العمل على تطوير ذاته، وتحسينها من خلال مجموعةٍ من الإجراءات والوسائل التي تُعينه على ذلك، وهي:

Step 1, اجلس واكتب قائمة بصفاتك الشخصية الإيجابية. إدراك الإنسان أنّ قرار تطوير نفسه وتغييرها يكون بيده هو فقط؛ فهو الذي يُقرر ويُحدّد مصيره والطريق الذي يسلكه، ولذلك على الإنسان أن يتعلّم كيفيّة اتخاذ القرار. في أي مجال كان لا يمكننا أن نطور أي شيء حتى نعرف نقاط القوى و الضعف، ولهذا عليك أن تعرف نقاط ضعفك و هذا دون أن تهمل نقاط قوتك أيضا، فإن كنت مستمع جيد و لكنك لا تعرف كيف توصل أفكارك للأخرين فهنا عليك أن تعمل على تطوير.

أضف تعليق