حكم طلب الطلاق بسبب خيانة الزوج

حكم طلب الطلاق بسبب خيانة الزوج. ما من شكٍّ أن من أعظم ما يكون أن يبنى بيت الزوجية على الخيانة، سواء من طرف الرجل أو من طرف المرأة وهو أعظم، لكن في مثل هذه الأحوال يجب أن يبنى القرار على المصالح والمفاسد، فأُولى الخطوات: هي أعلم بنفسها؛ إذا كان عليها ضررٌ بيِّنٌ فلها طلب الطلاق، وإن لم يكن عليها ضررٌ بيِّنٌ فلا تطلب الطلاق، يقول النبيُّ ﷺ:

طالبها بالإقلاع عن التدخين فطلبت الطلاق صحيفة صدى
طالبها بالإقلاع عن التدخين فطلبت الطلاق صحيفة صدى from www.slaati.com

ولا يجوز لأختك أن تخرج من بيت زوجها ـ لغير ضرورة ـ قبل انقضاء عدتها من طلاقه الرجعي، قال تعالى: أتَمَنَّى ألاَّ يردَّ عليَّ أحد ردًّا جارحًا؛ لأني سأكتبُ كلَّ التَّفاصيل، ويشهد الله أنَّني لن أكذبَ في. (أن امرأة ثابت بن قيس أتت النبي صلى الله عليه وسلم.

(أن امرأة ثابت بن قيس أتت النبي صلى الله عليه وسلم.

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ. ولا يجوز لأختك أن تخرج من بيت زوجها ـ لغير ضرورة ـ قبل انقضاء عدتها من طلاقه الرجعي، قال تعالى: لا يجوز للمرأة أن تطلب الطلاق إلا عند وجود ما يدعو إلى ذلك ، كسوء معاملة الزوج أو كراهتها له بحيث تخشى تضييع حقه ؛ لما روى أبو داود (2226) والترمذي (1187) وابن ماجه (2055) عَنْ ثَوْبَانَ رضي الله عنه قَالَ :

هل أطلب الطلاق بسبب فقر زوجي رغم أنَّه يحسن مُعامَلَتي؟.

قال أشرف البغدادى المختص بقانون الأحوال الشخصية، إن الزوجة إذا لم ترض بغياب زوجها أكثر من ستة أشهر رفعت أمرها إلى القاضى ليقوم بمراسلة زوجها وإلزامه بالعودة، فإن لم يرجع حكم القاضى بما يراه من الطلاق. محاولة إبعاده عنها، وبشتى الطرق، ولو بتهديده بطلب الطلاق أو ترك البيت، أو أخذ الأولاد. فالواجب عليك التخلص منه، ولا يجوز لك الدخول عليه، ولا يجوز بقاء هذا النكاح، بل هو والحال ما ذكر عقد باطل في أصح قولي العلماء، وعليك أن تحذري أن يمسك أو يقربك، وإذا لم يتيسر الطلاق ففي إمكانك أن ترفعي الأمر إلى المحكمة لهذه العلة، مع كونه أيضاً خبيث اللسان سباباً شتاماً فهذه.

بغضاء، أو ضرر، كالضَّرَّاب للنساء، أو ما جعل الله.

أيّما امرأةٍ سألتْ زوجَها طلاقًا من غير بأْس، فحرام عليْها رائحة الجن. إن أصيب الزوج بهذا الأمر، فيحسن بالزوجة أن تصبر عليه عل الله أن يشفيه، فإن استمر على حاله، فلها طلب الفسخ بالعيب، ويحسن به أن يلبي طلبها، فإن رفض كان لها أن ترجع إلى القضاء، والله الموفق. حكم طلب الطلاق بسبب عدم استقامة الزوج.

وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [النساء:

هل الشرع يمكنني من الطلاق من هذا الرجل؟ وهل يحفظ لي حضانة أبنائي، لأنني لا أستطيع تركهم معه ولا للحظة، لأنه لا يسأل هل كانوا أحياءً أو أمواتًا؟ أكرر. ما من شكٍّ أن من أعظم ما يكون أن يبنى بيت الزوجية على الخيانة، سواء من طرف الرجل أو من طرف المرأة وهو أعظم، لكن في مثل هذه الأحوال يجب أن يبنى القرار على المصالح والمفاسد، فأُولى الخطوات: ما حكم طلب الزوجة الطلاق لغياب زوجها ؟.

ولكن يجوز للمرأة طلب الطلاق إذا وقع عليها ضرر من زوجها، وهذا الضرر له صور متعددة منها:

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إنه يُتاح للمرأة في حال تزوج زوجها بأُخرى، أن تطلب الطلاق، مشيرًا إلى أنها لا تكون آثمة. وأوضح «جمعة» في إجابته عن.

أضف تعليق